مرکز الهدف للدراسات

Hadaf Center For Studies

28 April 2019

التطاول الأمريكي على رموز الثورة الإسلاميّة والردّ المطلوب

منذ قيام الثورة الاسلامية في ايران عام 1979م ولأربعين عاماً لم يسلم رموز وقادة الثورة من التسقيط والاتهامات الباطلة من قبل امريكا وحلفائها، وفي مقدمتهم الكيان الصهيوني وبعض الدول الغربية والخليجية. فنجاح الثورة الاسلامية كان بمثابة الضربة القاصمة للمصالح الامريكية في الخليج والمنطقة عبر ازالة عميلها شرطي الخليج الشاه المقبور.

وتأتي إساءة السفارة الامريكية اليوم لسماحة القائد آية الله السيد علي الخامنئي (حفظه الله) استمراراً لتلك الاساءات اليائسة البائسة للنيل من الجمهورية الاسلامية وقادتها. 

فقد وضعت صفحة السفارة الأمريكية في بغداد منشوراً هاجمت وتطاولت فيه على شخصية سماحة القائد السيد الخامنئي(حفظه الله). وأوردت مزاعم مفبركة في اطار مساعيها الدنيئة للإساءة الى سماحته وتشويه صورة الجمهورية الاسلامية الايرانية. فقد ادّعت بأن سماحته يمتلك (200) مليار دولار، وان الكثير من الإيرانيين يعيشون تحت وطأة الفقر بسبب فساد حكم استمر 40 عامًا!! في وقت تشهد فيه الجمهورية الاسلامية تطوراً كبيراً على مستوى دول الشرق الاوسط والمنطقة وفي كافة المجالات، وان شخصية سماحة السيد الخامنئي يعرفها القاصي والداني من الزهد والاعراض عن الدنيا وزخارفها.

ان هذه الاساءة التي قامت بها السفارة الامريكية في بغداد أتت لتمس وتهين شريحة واسعة من مقلدي سماحة السيد الخامنئي من ابناء الشعب العراقي، ما يستوجب ردة فعل مناسبة من الشعب العراقي والحكومة العراقية، وتطالب فيه عبر وزارة الخارجية باستدعاء القائم بأعمال السفير الأمريكي وتسليمه مذكرة احتجاج شديدة اللهجة وحذف تلك التدوينة الحاقدة. 

ان الجمهورية الاسلامية وقادتها كانوا الظهير الساند للعراق وشعبه دون باقي الدول حينما احتلت داعش محافظات الموصل والانبار وتكريت والفلوجة وقسم من ديالى واقترابها من بغداد، فينبغي ان يكون هناك موقفا تضامنياً معها ورفضاً شعبياً واسعاً  لهذه الاساءة عبر التظاهرات والانشطة الشعبية الاخرى.

ومما تجدر الاشارة إليه ان هذه الاساءة تأتي في وقت تقوم فيه امريكا بجريمة استهداف الحشد والقوات الأمنية في كركوك، مما يؤكد مدى خطورة التواجد العسكري الامريكي المستهتر بالفعل والقول على ارض العراق، والذي يتحرك بلا ضوابط ولا رقيب، ويمارس نشاطاته المشبوهة، مما يستوجب على الكتل والاحزاب السياسية عدم الاكتفاء بإصدار بيانات الشجب والاستنكار بل التعجيل بإقرار قانون في البرلمان  يلزم الحكومة بإخراج القوات الامريكية من العراق وعدم بقائها تحت اي مسمى او ذريعة.

وختاما فان السكوت على هذا التطاول لشخصية القائد الخامنئي (حفظه الله) وهو مرجع ورمز ديني كبير في العالم الاسلامي سيجعلهم يتمادون في الاساءة الى رموز دينية أخرى لكي يبعدوا الناس عنهم ومن خلال ذلك سيتسنى لأمريكا وحلفائها تقديم الوجوه البعثية الكالحة ليخدموا مصالحها حد النخاع.

تعليقات الزوار

أفلام وثائقية
صور نادرة
مصطلحات

الائتلاف

مجموعة من عنصرين سياسيين أو أكثر (قد يكونان، على سبيل المثال، أفرادا أو أحزابا سياسية أو مجموعات مصالح أو حتى دول) تكون لتنجز عن طريق العمل المشترك هدفا نافعا على نحو متبادل وربما لا يمكن، عموما، تحقيقه بدون تكوين مثل هذه المجموعة. ويعني المصطلح بخـاصة الحكومة مؤلفة من حزبين أو أكثر بهدف ضمان أغلبية عاملة في المجلس التشريعي وتقليص السياسا ...

شاهد جميع المصطلحات