مرکز الهدف للدراسات

Hadaf Center For Studies

18 February 2019

تركيا وكردستان السوري بين مخاوف التفتيت وطموحات الدولة الكردية الكبرى

إن إقليم كردستان السوري، وما مر به من تطورات سياسية، أخذ يثير مخاوف كبيرة في العقلية التركية، إذ انها لا تريد إقامة دولة كردية في شمال سوريا لما لها من تداعيات تفتيتية على الجسد التركي نتيجة وجود أقلية كردية كبيرة مضطهدة، سياسياً واقتصادياً وثقافياً في الجزء الجنوبي الشرقي من شبه جزيرة الأناضول، ومركزها ديار بكر ، ولديها تطلعات مكبوتة للإنفصال عن تركيا بقيادة حزب العمال الكردستاني. وعليه، فإن تركيا كانت دائماً تنظر بعين ثاقبة إلى التطورات الحاصلة في شمال سوريا اثر التدخل الأجنبي ودعم امريكا للأكراد في انشاء كيان كردي مستقل، وبدأت القيادات الكردية تتطلع إلى بناء نواة الدولة الكردية، أي أن التفكير الاستراتيجي الكردي كان وما يزال ينطوي على فكرة الدولة الكردستانية الكبرى التي من المفترض أن تضم كرد تركيا وكرد سورية وكرد العراق وكرد ايران، وبتعداد سكاني يقرب من 30 مليون نسمة. واكبر نسبة للأكراد تقع في تركيا يتراوح بين 16و18 مليون نسمة، في حين تشير المصادر المحايدة إلى أن عددهم يتراوح بين 10و 12 مليوناً، فيما تقول المصادر التركية الرسمية إن عددهم لا يتجاوز ستة ملايين، وتبلغ نسبة مساحة كردستان تركيا نحو ربع المساحة الاجمالية لتركيا، ومعظم الأكراد في تركيا يسكنون ثلاث عشرة ولاية في جنوب شرق الأناضول.

وهذا الادراك لم يغب عن مخاوف وهواجس تركيا بمخاطر تفكك الدولة التركية، فأحد اسباب رفضها الخريطة الامريكية بإنشاء كيان كردي في شمال سوريا في الاحداث التي شهدتها سوريا من 2011الى يومنا هذا.

وتعاظمت المخاوف التركية على اثر مطالبة الكرد في تركيا بمطالب سياسية واندلاع أحداث شغب في تركيا قمعت بقوة من قبل السلطات التركية. وكذلك الحال بالنسبة الى اكراد العراق والمخاوف من تبعات الانفصال. وعليه يمكن القول إن الوضع السياسي في العراق بمجمله، وفي كردستان السوري بشكل خاص، أصبحت له اهمية كبيرة بالنسبة إلى الأمن القومي التركي. من جانبه دافع كبير الباحثين في مؤسسة "أمريكا الجديدة" دوغلاس أفلينت، عن قرار ترامب بسحب قواته من سوريا، مشدداً على أن الأتراك هم حلفاء الأمريكيين وأن الأكراد كانوا مجرد شركاء لفترة من الوقت بهدف محاربة تنظيم داعش، وبما أن الحلفاء الأتراك قادرون على فعل ذلك مع ما تبقى من جيوب التنظيم، فمن الأفضل لأمريكا سحب قواتها، وترك الأتراك يتولون الأمر. ولم يستبعد أفيلنت أن يلجأ الأكراد للتحالف مع الحكومة السورية، مؤكداً أنهم إذا فعلوا ذلك فلن تكون علاقة الولايات المتحدة معهم كما كانت بالسابق. والحركة الوطنية الكردية في سوريا ترى أن حل القضية الكردية في سوريا يتم في دمشق وليس في مكان آخر، وأنه مرتبط تماماً بحل المسائل الديمقراطية لباقي أبناء الشعب السوري، وتكريس هذه الرؤية في الممارسة العملية، وهكذا فإن مواقفها هذه تنعكس بشكل إيجابي على كل الوطنيين السوريين على اختلاف أطيافهم.

اعداد: طالب معلان

تعليقات الزوار

أفلام وثائقية
صور نادرة
مصطلحات

استفتاء شعبي

هو سؤال الشعب عن رأيه في موضوع من الموضوعات. ويكون ذلك أما بناء على نص في الدستور نفسه أو بناء على طلب البرلمان أو طلب رئيس الدولة أو رئيس الوزارة أو طلب الشعب نفسه. وهو صورة من صور الديمقراطية غير المباشرة (راجع ديمقراطية غير مباشرة) التي يكون فيها برلمان منتخب يمارس السلطة التشريعية نيابة عن الشعب، ولكن يحتفظ الشعب لنفسه بحق ممارسة السل ...

شاهد جميع المصطلحات